بمناسبة ذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. الهيئة المستقلة تكرم الفائزين والمشاركين في مسابقة حق الطفل في مياه شرب نظيفة

غزة/ احتفت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بعدد من صناع الأفلام القصيرة المشاركين في مسابقة حق الطفل في الحصول على مياه شرب نظيفة، وذلك خلال حفل نظمته في مركز رشاد الشوا الثقافي في مدينة غزة، بمشاركة لفيف من ممثلي المؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني، وطلبة جامعات ومدارس وائتلافات انشطة فنية وثقافية.

أعلنت الهيئة خلال حفلها عن أسماء الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى وهم: علاء عادل حمودة الفائز بالمركز الأول وجائزته بقيمة 800$، ويحيى صفوان أبو عيطة الفائز بالمركز الثاني وجائزته بقيمة 700$، والفريق  المكون من محمد سمير عويص، وشيماء سمير مقداد فاز بالمركز الثالث وجائزته بقيمة 600$. فيما تم تكريم المشاركين الآخرين بشهادات ودروع تقديراً لمساهمتهم في هذه المسابقة الفنية الحقوقية.

وأوضح منسق الفعالية المحامي بهجت الحلو أن الهيئة تختتم حملة مناصرة لحقوق الطفل بدأتها مطلع العام 2018، واختارت العاشر من ديسمبر الذكرى السبعين لليوم العالمي لحقوق الإنسان بتتويج هذه الحملة بتكريم المشاركين في مسابقتها الفنية للأفلام القصيرة حول حق الطفل في مياه شرب نظيفة.

من ناحيته، أشار مفوض عام الهيئة المستقلة الأستاذ عصام يونس إلى القيم السامية التي يتضمنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفي مقدمتها الكرامة والحرية والمساواة التي يتمتع بها جميع البشر دون تمييز، لافتاً إلى ضرورة تضافر الجهود لحماية حقوق الأطفال في فلسطين من الانتهاكات الناجمة عن سياسات الاحتلال وتقاعس الخطط والسياسات والبرامج على المستوى الرسمي لضمان هذه الحقوق، مشدداً على ضرورة تمتع الأطفال بمستوى معيشي لائق، وتمتعهم بالحق في الصحة، وارتباطه بضرورة حصولهم على مياه صالحة للشرب.  

بدوره قال عضو لجنة تحكيم الأفلام الفنان سمير ضاهر إن اللجنة عملت على تصنيف وفرز وتقييم الأفلام المشاركة وفق معايير مهنية وموضوعية تستند إلى فكرة الفيلم والرسالة التي استطاع ايصالها إضافة إلى التقنيات المستخدمة وما تضمنه من إبداع ، آخذةً بعين الاعتبار تشجيع المشاركين وتحفيزهم، مؤكداً أن النتيجة النهائية جاءت متقاربة وبمستوى جيد جداً، وهذا مثار فخر وسعادة لفتح آفاق للإبداع الفني لكل المشاركين في المسابقة، ووصولهم إلى مشاركات عربية وعالمية تخدم القضية الفلسطينية.

جدير بالذكر، أن الهيئة المستقلة كانت قد أعلنت منتصف يونيو الماضي عن مسابقتها للأفلام القصيرة حول حق الطفل في مياه شرب نظيفة، وذلك في إطار تعزيز الوعي بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للطفل الفلسطيني والعمل على تعزيزها وحمايتها، حيث تناقش الأعمال المقدمة في المسابقة قضية حق الطفل في قطاع غزة، وفق معايير تضمن مشاركة واسعة من الشباب والموهوبين، بما يوصل رسالة تحمل مضامين مناصرة حقوق الطفل الواردة في القانون الدولي لحقوق الإنسان وفي مقدمتها اتفاقية حقوق الطفل، والتشريعات الوطنية التي تضمنت هذه الحقوق، من خلال تجسيدها بقوالب فنية تمثلت في الأفلام القصيرة.