استهدف مدراء الدوائر في مكتب مراقب عام الداخلية في غزة،، الهيئة المستقلة تنظم تدريباً حول مهارات الرقابة على مراكز الاحتجاز

غزة/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تدريباً لمدراء الدوائر في مكتب المراقب العام لوزارة الداخلية في قطاع غزة، بهدف تمكينهم من المهارات الأساسية الواجبة للرقابة على مدى وفاء سلطات المسؤولة عن الاحتجاز في مراكز الإصلاح والتأهيل والنظارات لإعمال حقوق النزلاء.

وفي الجلسة التدريبية الأولى قدم المحامي بهجت الحلو منسق التوعية والتدريب في الهيئة تدريباً حول طبيعة الأدوار المشتركة بين الهيئة بصفتها الآلية الرقابية الوطنية على مراكز الاحتجاز ومكتب المراقب العام من حيث تنفيذ مهام الرقابة المشتركة، وتطوير قدرات العاملين في المكتب، والاستجابة الفاعلة الفضلى لشكاوى النزلاء.

وقدم المحامي رأفت صالحة مدير مكتب غزة والشمال في الهيئة، توضيحاً للمهارات الأساسية في الرقابة على أداء سلطات الاحتجاز من حيث وفائها بالمعايير الاساسية لحقوق النزلاء التي تضمنتها القواعد النموذجية الدنيا للسجناء وقواعد نيلسون مانديلا، وعلى المستوى الوطني ما تضمنه قانون مراكز الاصلاح والتأهيل.

وبدورة استعرض المحامي بكر التركماني منسق التحقيقات والشكاوى في الهيئة الجانب المتعلق بتلقي الشكاوى موضحاً أن الشكوى أداة رقابة ومساءلة، ومؤشر يعكس ثقة المواطن بمكتب المراقب في حماية حقوق الانسان ومتطلبات العدالة، والمعالجات الفضلى للشكاوى التي يتلقاها مكتب المراقب العام إزاء شكاوى انتهاكات حقوق النزلاء ومن هم في أماكن الاحتجاز، وخصوصاً تلك المتعلقة بادعاءات التعذيب.

ومن ناحيته أشار طبيب الهيئة الدكتور ثائر التلولي دور سلطات مراكز الاحتجاز والتوقيف في التعامل مع الشكاوى الصحية للنزلاء، مؤكداً ضرورة الرقابة على توافر كادر طبي في السجون، والرقابة على مدى جاهزية العيادات في مراكز الاحتجاز، والعوامل المؤثرة على الصحة الجسدية نظرا لظروف الاحتجاز، فيما تطرق الأخصائي النفسي أحمد ثابت إلى ضروة الرقابة على توافر ملف  طبي نفسي،  وإمكانية عرضهم على طبيب نفسي، ومدى توافر تدابير منع النزلاء من إيذاء أنفسهم أو محاولة الانتحار، ومدى توافر الأدوية النفسية  والكادر القادر على إجراء تدخلات مع النوبات النفسية للنزلاء.

يشار إلى أن هذا التدريب يتبنى عبر ثلاث مراحل، الأولى تضمنت التدريب العملي حول مهارات الرقابة على مراكز الاحتجاز، والمرحلة الثانية من خلال اصطحاب المشاركين في تطبيق عملي رقابي على أحد مراكز الاحتجاز، والمرحلة الثالثة تقييم المراحل السابقة وبناء برنامج تمكيني استكمالي. وتقوم الهيئة وفق اختصاصها بتمكين أصحاب الواجب في فلسطين من معرفة وتطبيق معايير حقوق الإنسان، وتتعزز هذه المهام في أوقات الطوارئ من خلال مهام التدريب والتوعية والمناصرة.