الهيئة المستقلة تطالب النيابة العامة بالتحقيق في ادعاء مواطن بتعرضه للتعذيب لدى شرطة المباحث العامة في خانيونس

8/4/2021

8/2021

تتابع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بقلق بالغ ما وردها من معلومات حول تعرض المواطن سميح جابر الطبجي، (32 عاماً)، للتعذيب وسوء المعاملة من قبل شرطة المباحث العامة التابعة لمركز شرطة خانيونس في قطاع غزة، وما ترتب عليه من نقله إلى مجمع ناصر الطبي.

وحسب متابعات الهيئة فإنه بتاريخ 29/3/2021 تم احتجاز المواطن الطبجي لدى مركز شرطة القرارة على خلفية تهمة جنائية، ومن ثم تم نقله إلى مقر شرطة المباحث العامة التابعة لمركز شرطة خانيونس، ومُنع ذووه من زيارته كونه لايزال رهن التحقيق، وبتاريخ 30/3/2021 في حوالي الساعة 5:00 مساءً حضرت دورية من شرطة مباحث خانيونس إلى منزل عائلته وأبلغتهم بأنه أُدخل إلى مستشفى ناصر لتدهور حالته الصحية.

ووفقاً للإفادة التي تلقتها الهيئة من المواطن الطبجي، يَدّعي فيها أنه وخلال التحقيق معه تعرض إلى الضرب بعصا على ساعديه، وتم شبحه من خلال تقييد يديه وكتفيه لفترة طويلة بواسطة حبل معلق في سقف الغرفة، ولم يسمحوا له أثناءها بالراحة أو تناول مياه للشرب، وعلى إثر ذلك ساءت حالته الصحية، ونُقل إلى المستشفى، لتدهور وضعه الصحي، وفقاً لإفادة شقيقه.

وحسب إفادة المواطن، فإن وكيل وزارة الداخلية في قطاع غزة زاره حيث يتواجد في مستشفى ناصر، وأبلغه باحتجاز جميع أفراد الشرطة ممن كان لهم علاقة باستجوابه، وأنه سيتم عرضهم على القضاء العسكري، ومن الجدير ذكره أن الهيئة حاولت التواصل مراراً مع الأجهزة الأمنية للتأكد من ذلك إلا أنه لم يتم الرد حتى ساعة صدور هذا البيان.

تنظر الهيئة بخطورة بالغة لادعاءات المواطن، والتي تتضمن شبهات حول تعرضه للتعذيب وتطالب النيابة العامة بضرورة فتح تحقيق فوري وجدي في حالة المواطن الطبجي، ونشر نتائج التحقيق.

 

انتهى