تصريح صحفي حول اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي لمقري الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ومركز بيسان للبحوث والإنماء

29/7/2021

11/2021

تصريح صحفي حول اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي لمقري

الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ومركز بيسان للبحوث والإنماء

تابعت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس 29/07/2021، مقر الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال الكائن في حي سطح مرحبا بمدينة البيرة، بعد خلع الأبواب الرئيسة للمقر، والاستيلاء على عدة حواسيب تابعة للحركة والعبث بمحتويات المكاتب. كما اقتحم جيش الاحتلال مقر مركز بيسان للبحوث والإنماء في حي المصيون بمدينة رام الله، بعد خلع بابه الرئيس، وتحطيم آخر زجاجي، والعبث بمحتوياته ومصادرة أجهزة حاسوب.

وتأتي عملية اقتحام مقري الحركة العالمية لحقوق الطفل ومركز بيسان تكريساً لسياسة الاحتلال الممنهجة في محاربة مؤسسات المجتمع المدني، بغرض تقويض جهودها والتضييق عليها وإعاقتها عن أداء رسالتها، واستمراراً لمسلسل اقتحامات سلطات الاحتلال لمقار ومكاتب هذه المؤسسات الواقعة في مناطق تابعة لسيطرة السلطة الفلسطينية، ومصادرة محتوياتها، وإغلاقها واعتقال موظفيها، كما حصل مع مؤسسة لجان العمل الصحي ومديرتها العامة د. شذى عودة، التي ما زالت قيد الاعتقال التعسفي منذ مطلع تموز/يوليو الجاري.

ترى الهيئة في استمرار سياسة سلطات الاحتلال الإسرائيلي الممنهجة في استهداف مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني والمدافعين عن حقوق الإنسان، انتهاكا لقواعد القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، واللذان ينطبقان على الأرض الفلسطينية المحتلة، وتعد جرائم تستدعي ملاحقة ومحاكمة المتورطين فيها.

وعليه، تجدد الهيئة، إدانتها واستنكارها لهذه الممارسات التعسفية المتكررة، وتطالب المجتمع الدولي والمقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بتحمل مسؤولياتهم القانونية بموجب الاتفاقيات الدولية والتدخل لضمان حماية الشعب الفلسطيني وأعيانه المدنية ومؤسساته الحقوقية والإنسانية والتنموية، والضغط على إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، للامتثال لقواعد القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان وتوفير الحماية للمدافعين عن حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.

انتهى