توضيح من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بخصوص تلقي أحد موظفيها مساعدة من صندوق وقفة عز

11 أكتوبر 2021
توضيح من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بخصوص تلقي أحد موظفيها مساعدة من صندوق وقفة عز

بخصوص ما يتم تداوله من جزئية واردة في التقرير السنوي لديوان الرقابة الإدارية والمالية لسنة 2020 حول (صندوق وقفة عز)، والتي جاء فيها أنه "من واقع بيانات ضريبة الدخل فقد تم صرف مساعدات مالية لعدد من الحالات التي لا تتوافق ومعايير الصرف ومنها أربعة مستفيدين يعملون في سلطة النقد الفلسطينية والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان" وعليه نود توضيح ما يلي:

  1. الموضوع يتعلق بموظف واحد في الهيئة وردنا كتاب بشأنه من وزارة العمل بتاريخ 13/9/2020 بأنه تلقى مبلغ 700 شيكل من صندوق وقفة عز. 
  2. بعد التحقيق في الموضوع تبين أن الموظف يملك محلا تجاريا مع أشقائه في احدى قرى رام الله وتم ابلاغ أصحاب المحال المتضررة من الجائحة بالتقديم لمساعدة من خلال المجلس البلدي وطلب منهم المجلس الأسماء وأرقام الهويات، وقد تقدم من خلال المجلس البلدي باعتباره صاحب محل متضرر، ولم يقدم لوقفة عز مباشرة، ولم يكن يعلم الموظف ان الموضوع يتعلق بصندوق وقفة عز. وقد احضر الموظف كتاباً من المجلس البلدي بهذا الخصوص، كما قام الموظف بإرجاع المبلغ للصندوق بموجب وصل ايداع وتم إعلام وزارة العمل بذلك.
  3. تجدر الإشارة إلى أن الموظف المعني سبق أن تبرع هو وأغلب موظفي الهيئة بجزء من راتبهم (من يوم الى خمسة أيام عمل) في بداية الجائحة وبمبالغ تتجاوز كثيرا ال 700 شيكل، وتم إعطاء التبرعات لجمعيات خيرية اختارها موظفو الهيئة.
  4. نستغرب من ايراد اسم الهيئة في تقرير ديوان الرقابة مع أن الموضوع يتعلق بأحد الموظفين الذي تصرف بصفته الشخصية وبحسن نية، وتم إيضاح الموضوع في حينه وانهاء الموضوع مباشرة مع الوزارة. 

انتهى