نشاطات وفعاليات
خلال حملة تغريد نفذتها الهيئة المستقلة،، مطالبات بضرورة تمتع الفلسطينيين بحقهم في حرية التنقل والسفر
30 أغسطس 2022
خلال حملة تغريد نفذتها الهيئة المستقلة،، مطالبات بضرورة تمتع الفلسطينيين بحقهم في حرية التنقل والسفر

غزة/عبر إعلاميون وحقوقيون وناشطون على منصات التواصل الاجتماعي عن الضرورة الملحة لضمان تمتع الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية بحقهم في حرية التنقل والسفر دون قيود ودون تمييز، لافتين إلى جملة من الانتهاكات التي تطال حقوق الإنسان الأساسية المرتبطة بذلك الحق.

جاء ذلك في إطار محتوى إعلامي تم إعداده ونشره ضمن حملة للتغريد والتدوين نفذتها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان اليوم، على منصات الإعلام الاجتماعي في إطار سعيها بصفتها المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان في فلسطين، لتعزيز الممارسات الفضلى لتطبيق مبادئ حقوق الإنسان، ونشر الوعي بالحق في التنقل والسفر الذي نادت به جميع اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية والتشريعات الوطنية.

وأوضح منسق التوعية والتدريب في الهيئة بهجت الحلو، أن الحق في التنقل والسفر في فلسطين يتعرض لجملة من الانتهاكات تتمثل في استمرار معاناة المواطنين في قطاع غزة بفعل ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وحصاره للقطاع ومنعه للحركة والتنقل، إضافة إلى عدم تمكين عدد من المواطنين من الحصول على جوزات سفرهم، بذريعة الاعتبارات الناجمة عن الانقسام، وفي الضفة الغربية تحول العديد من الحواجز من القدرة على الانتقال وتتسبب لهم في معاناة كبيرة، وتغليب الإعتبارات الأمنية على اعتبارات حقوق الإنسان. لافتاً إلى أنه يقع على عاتق فلسطين التزامات بعد أن ارتقت شخصيتها القانونية من سلطة إلى دولة وبعد الانضمام لاتفاقيات حقوق الإنسان، ومن هذا الالتزامات تعزيز ممارساتها التشريعية والإدارية والقضائية لحماية الحق في التنقل والسفر.

من جانبها أشارت منسقة الإعلام والعلاقات العامة في الهيئة نسمة الحلبي، إلى أن هذه الحملة ارتأت الهيئة من خلالها نشر الوعي الحقوقي بهذا الحق من خلال أساليب غير نمطية عبر استثمار وسائل التواصل الاجتماعي وأدواته المختلفة التي تتطور باستمرار ومن شأنها أن تعزز سبل الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان عبر الفضاءات الجديدة واسعة الانتشار، مبينة أن تلك الوسائل أصبحت تشكل أحد أدوات التوعية والمناصرة والرقابة، وصولاً لحماية الحقوق والحريات وتمتع المواطنين بها، لافتة إلى أن مجموعات من النشطاء والمدونين شاركوا محتوى متنوعاً مكتوباً ومرئياً باللغتين العربية والإنجليزية، تضمن تعريفاً بالإطار القانوني الضمن لهذا الحق، وآليات حمايته، وأشكال الانتهاكات والتداعيات الخطيرة لغيابه على باقي الحقوق الأساسية كالحق في الصحة والتعليم وغيرها.

يذكر أن حملة التغريد والتدوين تأتي في إطار سلسلة من الفعاليات والأنشطة التي تنفذها الهيئة المستقلة في إطار حملة توعوية شاملة لمناصرة الحق في حرية التنقل والسفر أطلقتها مطلع العام الجاري.